مشروع تطوير الزراعة المائية وخلق فرص عمل في الأردن يكمل التدريب الثاني لوحدة المدربين في هولندا مع التركيز على تنفيذ التقنيات الزراعية والزراعة المائية

23-09-2017
أخبار

جرى في شهر أيلول عام 2017، عقد الدورة التدريبية الثانية لفريق مشروع تطوير الزراعة المائية وخلق فرص عمل في الأردن، المكون من 13 متدربًا في هولندا. تم إجراء التدريب بالشراكة مع الشركة الهولندية  HollandDoor، وهي إحدى  شركاء مشروع تطوير الزراعة المائية وخلق فرص عمل في الأردن. ركز التدريب على كيفية تنفيذ الزراعة المائية والبيوت الزراعية المتقدمة وتقنيات ما بعد الحصاد، والتعريف بالعديد من الموردين، ومستويات التكنولوجيا وتطبيقاتها على أرض الواقع.

ويعتبر هذا التدريب  جزءاً من تركيز مشروع تطوير الزراعة المائية وخلق فرص عمل في الأردن على تحسين وتوسيع مهارات وقدرات القوى العاملة في القطاع الزراعي، من خلال التدريب العملي والنظري، وتسهيل التعاون بين المؤسسات من أجل توسعة القدرة على تبني وتشغيل الأنظمة المتقدمة في جميع مرافق القطاع.

يتألف فريق المتدربين في المشروع من ممثلين عن المؤسسات الرئيسية، بما في ذلك الجامعات، والمزارعين الشركاء، والمركز الوطني للبحث والإرشاد الزراعي، ونقابة المهندسين الزراعيين، وشركة إيكو كونسلت. وقد كوّن المتدربون بعد الانتهاء من الدورة التدريبية الفريق الأساسي من المدربين الذين يشكلون قاعدة لنشر المعرفة حول تقنيات الزراعة المائية، وتحسين الإنتاج، والبيوت الزراعية المحمية، وعمليات ما بعد الحصاد وتطبيقاتها في الأردن.

وهذه الدورة التدريبية هي الثانية من أصل أربع دورات خطط لها لهذا الفريق من المتدربين. وقد واصل مشروع تطوير الزراعة المائية وخلق فرص عمل في الأردن تطوير وقيادة أنشطة تبادل المعرفة والتعاون داخل المؤسسات، من أجل دعم البحث والتطوير للقوى العاملة، وتحسين التطبيقات داخل القطاع الزراعي.

الشركة  الهولندية HollandDoor هي شركة مستقلة لتزويد الخدمة، متميزة في مجالها ومعروفة من قبل أصحاب المصلحة المهنيين في قطاع الزراعة في هولندا وخارجها. يتمثل نشاطها الأساسي في دعم مختلف أصحاب المصلحة في القطاع الزراعي، من خلال تنظيم جولات دراسية متخصصة، والمواءمة بين التدريب والأعمال الزراعية.

وقد ركز مشروع تطوير الزراعة المائية وخلق فرص عمل في الأردن الذي امتد على مدار خمس سنوات على تحسن فعالية القطاع الزراعي في الأردن، وإيجاد فرص عمل للأردنيين وللاجئين السوريين في الإنتاج الزراعي وسلاسل قيمة عمليات ما بعد الحصاد المرتبطة به. وكان المشروع مدعوماً من قبل وزارة الخارجية الهولندية لزيادة صمود  المجتمعات المضيفة في الأردن.